تخليدا لذكرى عيد الطالب 19 ماي 1956 السلطات المحلية تحي المناسبة بسلسلة من الندوات التاريخية :

تحل اليوم الذكرى ال 54 لليوم الوطني للطالب محطة بارزة في تاريخ ثورتنا المجيدة، كان ذلك سنة 1956 حيث غادر الطلبة الجزائريين مقاعد الدراسة في الثانويات و الجامعة مضحين بمستقبلهم الدراسي في سبيل تحرير الجزائر من براثن الإستعمار فالتحقوا بصفوف جيش و جبهة التحرير الوطني و أبلوا البلاء الحسن و ظل إسم الإتحاد الوطني للطلبة الجزائيين يرمز للتضحية في سبيل الوطن و كان ذلك إلى غاية نيل الحرية و الإستقلال .

محليا و بالمناسبة توجهت صباح اليوم 19/05/2010 السلطات الولائية المدنية و العسكرية و الأسرة الثورية و جمع من المواطنين و الطلبة إلى مقبرة الشهداء لوضع أكاليل من الزهور و قراءة الفاتحة ترحما على أرواحهم الطاهرة و بمقر جامعة بشار تقوم السلطات المحلية المدنية و العسكرية بزيارة المعارض المقامة من طرف مختلف المنظمات الطلابية. كما سيتم تكريم الطلبة المتفوقين الحاصلين على منحة الدراسة بالخارج. وكذا الفرق الرياضية المشاركة في إحياء اليوم الوطني للطالب.

بالمناسبة قدم والي الولاية كلمة للطلبة و حي فيهم روح الإجتهاد و حثهم على المثابرة و العمل الدؤوب :

الطالب عبد المجيد مدلوك نمودج رفع التحدي و يبقى مثالا يحتذى به في العلم و المكافحة الصعاب، تخرج من الجامعة في إختصاص التسير تخصص مالية و هو الآن موظف بمؤسسة بريد الجزائر ببشار :

الطالبات المتفوقات في شعبة اللغة الإنجليزية، تحصلن على منحة إلى دولة الأردن إستحسن عن هذه المبادرة الحسنة و هاته إنطباعتهن :

من جهتها جمعية مشعل الشهيد بولاية بشار وتحت شعار و عقدنا العزم أن تحيا الجزائر تنظم اليوم بالتنسيق مع التحالف من أجل التجديد الطلابي الوطني بشار تظاهرة خاصة إحتضنتها جامعة بشار تتضمن معارض للصور التاريخية عرض ثمانون برنامج تاريخي من نشاطات جمعية مشعل الشهيد، عرض شريط و ثائقي حول الثورة الجزائرية إلى جانب لقاء تحسيسي مع الطلبة حثهم على المحافظة على ما أنجزته ثورة نوفمبر الخالدة و غرس الروح الوطنية في الأجيال الصاعدة .

وعن هذه التظاهرة يتحدث عبيد محمد ميلود رئيس المكتب الولائي للإتحاد للزميل جمال بومعقل :

 

 

 

 

 

 

 

 
< السابق   التالى >